| 7 minutes read

القيادة في الليل وكيف تتجنب مخاطر وقوع حوادث التصادم

Written by Marian

تؤكد الدراسات على أن القيادة في الليل تحمل مخاطرًا جمة، وبأن عدد الحوادث يزيد بنسبة 40% -60% عن القيادة النهارية. فبيئة القيادة متغيرة باستمرار، وبالرغم من أن بعض الحوادث قد تكون نتيجة عوامل بيئية أو هندسية إنشائية، إلا نسبة كبيرة من حوادث التصادم تُعزى إلى الأخطاء البشرية في الإدراك وردود الأفعال غير السليمة.  

يسهم انخفاض الإضاءة، إلى جانب عوامل أخرى مثل التعب أو شرب الكحول، أو كثافة الحركة المرورية، في ضعف قدرة السائقين على تجنب الاصطدامات في الليل. حيث تزداد شدة الاصطدامات المميتة لكل 100 حادث تصادم في الطرق التي لا توجد فيها إنارة.

يقول أليكس إبستاين مدير سلامة النقل في المجلس الوطني للسلامة، بأن السبب الرئيسي في تزايد أعداد الحوادث المرورية في الليل، بأنك “ترى مسافة قليلة من الطريق أمامك، وليس لديك المساحة أو الزمن الكافيان للتوقف”، ومن المفارقات بأن بعض أنواع الضوء مثل الضوء المتوهج الشديد السطوع يعقّد المشكلة ولا يحلها.

.

ترى مسافة قليلة من الطريق أمامك عند القيادة في الليل وليس لديك المساحة أو الزمن الكافيان للتوقف
ترى مسافة قليلة من الطريق أمامك عند القيادة في الليل وليس لديك المساحة أو الزمن الكافيان للتوقف

لم القيادة في الليل خطيرة؟

لأننا لا نرى جيدًا! وفي المقام الأول يجب أن تتأقلم عيوننا مع الظلام. ولأجل الانتقال من الرؤية النهارية إلى الليلية لا بد وأن يخضع الناس إلى فترة تلاؤم مع الظلمة لمدة تقارب الساعتين. وحسبما أفادت الأكاديمية الأمريكية لطب العيون (AAO) فإن حدقاتنا تتوسع في الظلام للسماح بدخول المزيد من الحزم الضوئية. ومن ثم تستخدم عيوننا العصي أو المخاريط لمعالجة هذا الضوء. إن العصي حساسة في الإضاءة المنخفضة لكنها ترى فقط بالأسود والأبيض، في حين تحتاج المخاريط إلى ضوء ساطع لمعالجة الألوان والتفاصيل المرئية. ولهذا بالتحديد، ستعمل العصي في الظلام أكثر من المخاريط، وبالتالي سنرى باللونين الأبيض والأسود غالبًا.

.

نصائح مهمة لأجل القيادة في الليل

1. كن سائقًا دفاعيًا

ابتعد عن احتساء الكحول في أثناء القيادة، فقد وجدت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة (NHTSA)  بأن معدل شرب الكحول أعلى أربع مرات في أثناء القيادة ليلاً مقارنة بالنهار. لا تقد السيارة أبدًا وأنت مشتت الانتباه، تحتاج إلى كل تركيزك وانتباهك، وأن تضع كل غرائز القيادة الدفاعية في حالة تأهب قصوى لحمايتك.

.

2. مكافحة التعب

لا تنسَ بأن الساعات الأكثر خطورة عند القيادة هي بين 12:00 – 06:00 صباحًا. وضَعْ في اعتبارك بأن السائقين الآخرين يعانون من التعب والإرهاق خلال هذه الفترة. لذلك، كن متيقظًا ومنتبهًا! إن شعرت بالتعب توقف في استراحة وتناول بعض الكافيين، ولا تكثر منه حتى لا يرهقك، أو خذ قيلولة لمدة 20 دقيقة ثم عاود القيادة.

.

قم بتنظيف جميع مصابيح السيارة؛ الأمامية والخلفية والخاصة بالإشارة حتى ترى جيدًا عند القيادة في الليل
قم بتنظيف جميع مصابيح السيارة؛ الأمامية والخلفية والخاصة بالإشارة حتى ترى جيدًا عند القيادة في الليل

3. تنظيف الزجاج والمصابيح

يمكن للزجاج الأمامي المتسخ أو التالف أن يشتت الضوء و أن يزيد من تأثير الوهج. وقد أفادت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة بأن المصابيح الأمامية المتسخة قد تضعف من رؤية السائق، وتعكس الوهج على السائقين القادمين. لذلك قم بتنظيف المصابيح الأمامية باستمرار، ويمكنك استخدام مجموعة تنظيف خاصة لمصابيح السيارة.

.

4. تجنب الطرق السريعة ذات المسارين

أكدت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة بأن الطرق السريعة ذات المسارين هي الأسوأ فيما يتعلق بالوهج الليلي، وذلك بسبب ضوء المصابيح الأمامية للسيارات القادمة. تجنب هذه الطرق إن استطعت لقيادة أكثر أمانًا في الليل.

.

5. خفف من سرعتك

تمثل نسبة الحوادثة المرتبطة بالسرعة 37% من الحوادث الليلية، مقارنة بنسبة 21% من الحوادث النهارية. يعود ذلك بالطبع إلى ضعف الرؤية والزمن القصير لإبداء ردود الأفعال. ينبغي لك أن تضبط سرعتك وفقًا لذلك، وأن تأخذ في الاعتبار ظروف الرؤية، فمثلاً يضيء المصباح الأمامي 160 قدمًا إلى الأمام، وحتى إن كانت سرعتك 40 ميلاً في الساعة، فإنك تحتاج إلى 190 قدمًا للتوقف.

.

تجنب أن تبهرك الأضواء الأمامية عند القيادة في الليل وقم بخفض نظرتك إلى الأسفل واليمين، وانتبه إلى الإشارات التنبيهية
تجنب أن تبهرك الأضواء الأمامية عند القيادة في الليل وقم بخفض نظرتك إلى الأسفل واليمين، وانتبه إلى الإشارات التنبيهية 

6. عدّل المصابيح الأمامية بشكل صحيح

إذا كان ضوء المصابيح الأمامية منخفضًا فإنك ستفقد الإضاء اللازمة للرؤية بشكل صحيح في أثناء القيادة. وإذا كانت مرتفعة فإنك ستبهر عيون السائقين الآخرين. كل ما عليك فعله اختبار المصابيح، ولفعل ذلك انتظر حتى يحل المساء، ثم اركن سيارتك فوق سطحٍ مستوٍ، وأمام جدار. أشعل المصابيح الأمامية، وافحص الأضواء المنبعثة منها. يجب أن يكونا مستقيمين ومتوازيين وساطعين بالمقدار ذاته. والأفضل بالطبع أن تجعل أهل الاختصاص يقومون بتعديل المصابيح.

.

7. استخدم الضوء العالي في الأوقات اللازمة

يمكن أن يكون استخدام الضوء العالي ضروريًا في المناطق الريفية أو في الطرق المفتوحة. تذكر فقط خفضها عندما تكون على بعد 500 قدم من سيارة قادمة (حتى لا تعمي السائق الآخر)، ولا تستخدمها إن كانت أمامك سيارة. إن كنت ترغب في شراء سيارة جديدة، ابحث عن السيارات ذات الأنظمة التكيفية، والتي تعمل على ضبط إضاءتها تلقائيًا، واعتمادًا على وجود سيارات أخرى.

.

8. عدّل الإضاءة الداخلية

إذا كانت أضواء لوحة القيادة ساطعة للغاية، فإنك ستشعر بالإرباك ليلاً عند النظر من لوحة القيادة إلى الطريق المظلم أمامك. لذلك قم بتعتيم لوحة القيادة في الليل بحيث تظل عناصر التحكم المهمة مرئية، دون أن تعمل على تشتيت انتباهك. استخدم شماسة الزجاج الأمامي للسيارة في الليل، لحمايتك من إضاءة الشوارع الخارجية والوهج. في الوقت الحاضر، تقوم مرايا السيارات الحديثة بخفض انعكاسات الضوء الساطع تلقائيًا.

.

الطرق السريعة ذات المسارين هي الأسوأ فيما يتعلق بالوهج الليلي
الطرق السريعة ذات المسارين هي الأسوأ فيما يتعلق بالوهج الليلي

9. انظر في الاتجاه الصحيح

“يجب أن تبقي عينيك على الطريق دائمًا” يقول ابستاين، مدير سلامة النقل في المجلس الوطني للسلامة. “وأن تتجنب التحديق في أضواء مصابيح السيارة الأمامية القادمة، تجنب أن تبهرك الأضواء الأمامية، وقم بخفض نظرتك إلى الأسفل واليمين، وانتبه إلى الإشارات التنبيهية للبقاء على مسارك، ثم ارفع نظرك ما أن تتجاوزك السيارة القادمة” يضيف ابستاين.

.

 10. أشعل أنوار السيارة وقت غروب الشمس

ما أن تبدأ الشمس بالغروب يقوم بعض السائقين بإضاءة مصابيحهم الأمامية، في حين البعض الآخر لا يشعلها. ولكي تبدد شكوك قم دائمًا بتشغيل الأضواء، فالأفضل أن تتخذ جانب الحذر والحيطة، وأن تشعل أضواء السيارة حتى ولو كان ضوء النهار ينحسر ببطء.

.

11. اعتنِ بعينيك

ستشعر بوهج الأضواء في الليل بشكل أسوأ إن كانت عيناك تفتقران إلى الرطوبة المناسبة. ولمنع جفافهما وجّه فتحات تهوية السيارة بعيدًا عن وجهك. وارمش باستمرار حتى تبقى عيناك رطبتان، خاصة إذا كنت ترتدي العدسات اللاصقة.

أما كبار السن فقد يعانون من أعراض جفاف العين، وكل ما عليهم فعله أن تقطر في عينيك محلولاً مرطبًا قبل الإنطلاق في رحلتك الليلية. احتفظ  بالمحلول المرطب في صندوق السيارة. حتى يمكنك استخدامها متى توجب عليك ذلك.

إن كنت لاتزال تواجه صعوبة في التعامل مع وهج الأضواء في أثناء القيادة ليلاً، بعد اتباع هذه النصائح، فمن المحتمل أنك تعاني من مشكلة إعتام عدسة العين. والأفضل في هذه الحالة زيارة طبيب العيون واستشارته. ولا تنسَ بأن سلامتك خلف عجلة القيادة قد يعتمد على فحص عينيك.

.

أشعل أنوار السيارة وقت غروب الشمس
أشعل أنوار السيارة وقت غروب الشمس

12. جَهّز سيارتك

عليك أن تحافظ على صيانة سيارتك في جميع الأوقات عمومًا، وذلك من خلال تغيير الزيت بانتظام، فحص الإطارات، وعمليات الفحص الأخرى المهمة بغض النظر عن الوقت أو الفصل الذي تقود فيه سيارتك. لذلك تأكد مرة أخرى من مراعاة المسائل التالية:

  • إطفاء جميع الأضواء الداخلية للسيارة، وأعتم لوحة القيادة. فأي ضوء مصدره داخل السيارة سيزيد من صعوبة رؤيتك لما هو خارج السيارة.

  • تنظيف الزجاج الأمامي، وجميع النوافذ كي لا تعيق من الرؤية ليلاً.

  • مسح جميع مصابيح السيارة؛ الأمامية والخلفية والخاصة بالإشارة.

  • اضبط المرآة الخلفية بحيث لا ينعكس الضوء مباشرة على عينيك.

.

يمكن للزجاج الأمامي المتسخ أو التالف أن يشتت الضوء و أن يزيد من تأثير الوهج عند القيادة الليلية
يمكن للزجاج الأمامي المتسخ أو التالف أن يشتت الضوء و أن يزيد من تأثير الوهج عند القيادة الليلية

علامات تشير إلى خطر تعرضك للنوم عند القيادة في الليل

  • التثاؤب أو الرمش تكرارًا

  • صعوبة تذكر الأميال التي قطعتها مؤخرًا

  • أن تتجاوز مخرجك

  • الانحراف عن مسارك

  • الاصطدام بشرائط التنبيه أو حواجز تخفيف السرعة

.

تقدم الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة (NHTSA) النصائح التالية للبقاء في حالة تأهب عند القيادة في الليل:

  • احصل على 7 ساعات أو أكثر من النوم كل ليلة

  • في أثناء القيادة امتنع عن احتساء الكحوليات، وتجنب الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية، إذ من المحتمل أن تسبب لك النعاس.

  • قُدْ سيارتك خلال ساعات العمل العادية، تجنب القيادة في أوقات النوم الأساسية وهي (منتصف الليل وحتى السادسة صباحًا، وفي وقت متأخر بعد الظهر).

  • إذا شعرت بالنعاس احتسِ كوبًا أو كوبين من القهوة، أو خذ قيلولة لمدة 20 دقيقة في مكان آمن.

.

إن كنت تشعر بالتعب اخرج من السيارة، وتحرك قليلاً. استرح وتناول الطعام حتى تشعر باليقظة والراحة
إن كنت تشعر بالتعب اخرج من السيارة، وتحرك قليلاً. استرح وتناول الطعام حتى تشعر باليقظة والراحة

كيف تتفادى الغفوة عند القيادة في الليل؟

ربما مثل الكثير من الأشخاص لديك عادة شرب القهوة في السيارة عند تشغيلها. إذ تحتوي القهوة ومشروبات الطاقة والكوكاكولا على الكافيين، وقد تنعشك مؤقتًا ولفترة وجيزة فقط.

لذلك أفضل الحلول لمشكلة الشعور بالنعاس عند القيادة هي الراحة في المقام الأول، وعدم الشعور بالتعب والإرهاق. وفيما يلي نصائح مهمة لأجل تنبيهك في أثناء القيادة لمسافات طويلة.

  • النوم جيدًا: استعدادًا لرحلة طويلة بالسيارة، تأكد من حصولك على نوم جيد من 7-9 ساعات متتالية من النوم. وستشعر بعدها بالانتعاش والاستعداد للانطلاق.

  • فترات الاستراحة: أغلب السائقين يفضلون القيادة بشكل متواصل، ويتفادون فترات الاستراحة للوصول إلى وجهتهم بأسرع وقت ممكن. لا تفعل ذلك! اخرج من السيارة، وتحرك قليلاً. استرح وتناول الطعام حتى تشعر باليقظة والراحة. كما يمكنك الحصول على قيلولة سريعة لمدة 20 دقيقة.

  • القيادة في منتصف الليل: يشعر جسمك بالتعب في الفترة بين منتصف الليل وحتى ساعات الصباح الباكرة، ويرغب في النوم بشدة، ولهذا تعتبر هذه الفترة هي الأكثر خطورة في أثناء القيادة. إذا كان بإمكانك قضاء الليل في فندق فلا تتردد في ذلك.

  • استبدال السائق: إذا كنت تقود السيارة مع مرافقين، يمكنكم تبادل أدوار القيادة. الأمر الذي يمنحك الاسترخاء وبعض الانتعاش.

  • علامات التحذير: إذا كنت لا تتذكر اللحظات الأخيرة من القيادة، أو كنت تتثاءب باستمرار أو لا تستطيع التركيز، إما دع المرافق يقود عوضًا عنك، أو خذ قيلولة.

.

أمور لا تفعلها عند القيادة في الليل:

يعتقد العديد من الناس بأن فتح النافذة أو تشغيل الموسيقى عاليًا أو التحدث على الهاتف الجوال أمور تساعد على تجنب النعاس، والبقاء مستيقظًا في أثناء القيادة. بل إنها مسائل خطيرة، لأنها تشتت انتباهك عند القيادة وأنت بأمس الحاجة للتركيز والانتباه. تجنب هذه الحيل حتى وإن كانت تشعرك بالأمان. كل ما عليك فعله الاستراحة، أو القيلولة، أو تبادل أدوار القيادة.

.

١٤ نصيحة لسلامة القيادة في الليل

.

أسئلة متداولة عن القيادة في الليل

لم قيادة السيارة في الليل خطيرة؟

لأننا لا نرى جيدًا! وحسبما أفادت الأكاديمية الأمريكية لطب العيون (AAO) فإن حدقاتنا تتوسع في الظلام للسماح بدخول المزيد من الحزم الضوئية. ومن ثم تستخدم عيوننا العصي أو المخاريط لمعالجة هذا الضوء. إن العصي حساسة في الإضاءة المنخفضة لكنها ترى فقط بالأسود والأبيض، في حين تحتاج المخاريط إلى ضوء ساطع لمعالجة الألوان والتفاصيل المرئية. ولهذا بالتحديد، ستعمل العصي في الظلام أكثر من المخاريط، وبالتالي سنرى باللونين الأبيض والأسود غالبًا.

ما هي العلامات التي تشير إلى خطر تعرضك للنوم في أثناء القيادة؟

التثاؤب أو الرمش تكرارًاصعوبة تذكر الأميال التي قطعتها مؤخرًاأن تتجاوز مخرجكالانحراف عن مساركالاصطدام بشرائط التنبيه أو حواجز تخفيف السرعة

ما هي أهم النصائح عند القيادة في الليل؟

أن تكون سائقًا دفاعيًا وأن تكافح التعب، تعديل المصابيح الأمامية، إعتام لوحة القيادة، الاعتناء بالعينين، تنظيف الزجاج الأمامي والمصابيح، التخفيف من سرعة السيارة، تجنب الطرق السريعة ذات المسارين

.

اقرأ/ي أيضًا:

تأمين السيارات الفارهة .. كل ما تحتاج إلى معرفته!

السيارة الكهربائية – إليك نصائح قبل أن تشتريها !

خدمة التأمين المتميزة لدينا تتصدر العناوين والمجلات!

مطالبة التأمين والإجراءات اللازمة عند وقوع حادث سيارة

تأمين السيارات أونلاين من أجل قيادة آمنة على الطرق الوعرة في دبي

.


    Originally published ديسمبر 22, 2020 12:51:06 مساءً, updated مايو 20, 2021

    Don't forget to share this post!